سميره موسى عالمه مصريه

اذهب الى الأسفل

سميره موسى عالمه مصريه

مُساهمة  rana في الإثنين يناير 26, 2009 2:37 am

عالمة مصرية اشتهرت عالمياً بنبوغها في الذرة فقدت حياتها في ظروف غامضة.. والفاعل مازال مجهولاً كان حلمها استخدام الذرة في الأغراض السلمية



بطلتنا فتاة ريفية تحمل اسما عاديا قد تحمله آلاف الفتيات في بلدنا أما هي فلم تكن مثل أي فتاة لأنها كانت مسكونة بعشق الوطن لقد تردد الاسم علي مسامع البعض منا وربما وقع نظرنا بالصدفة علي صورتها في احدي الصحف القديمة الموحية بحدة الذكاء الذي قد يصل الي حد النبوغ ولكن من المؤكد أنها مجهولة تماما للأجيال الجديدة أنها عالمة الذرة المصرية سميرة موسي التي وضع عنها الكاتب عبدالله بلال كتابا اختار له عنوان السيرة الذاتية لأولي شهداء العلم د.سميرة موسي وقد حرص علي أن يكتب مقدمته وزير التربية والتعليم د.حسين كامل بهاء الدين التي ذكر فيها: ماأحوج أبناء هذا الجيل - بنين وبنات - الي أن يتعرفواعلي صاحبة هذه الشخصية العبقرية المعطاءة وعلي إسهاماتها من أجل تسخير العلم لصالح البشرية وتتبع مشوار حياتها لأنها لم تأخذ حقها من المعرفة والتقدير والتكريم.

نشأة الدكتورة سميرة موسي

ولدت سميرة موسي في (9 من جمادي الأولي 1335ه - 3 من مارس 1917م) بقرية سنبو الكبري مركز زفتي بمحافظة الغربية بمصر، حفظت القرآن الكريم في سن مبكرة، كان لوالدها مكانة اجتماعية مرموقة بين أبناء قريته، وكان منزله بمثابة مجلس يلتقي فيه أهالي القرية ليتناقشوا في كافة الأمور السياسية والاجتماعية.

فبعد مولدها بسنتين في سنة 1919 تقوم الثورة فتتفتح سميرة هي وأبناء جيلها علي المد الوطني المطالب بالحرية والاستقلال فهاهو طلعت حرب يؤسس بنكا يحمل اسم مصر وهذا الفنان محمود مختار يصنع تمثالا يحمل اسم نهضة مصر ثم تقوم الجامعة الأهلية ثم تظهر هدي شعراوي وتؤسس معها الاتحاد النسائي المصري أم المصريين صفية زغلول ثم مجموعة من الرائدات المصريات اللاتي ناضلن من أجل حق المرأة في التعليم ولاشك أن في ظل هذا المناخ لم يكن صعبا علي سميرة بدء مشوارها التعليمي كغيرها من بنات القرية.

[right][img]


عدل سابقا من قبل rana في الإثنين يناير 26, 2009 2:41 am عدل 2 مرات
avatar
rana
شغال كويس
شغال كويس

انثى
عدد الرسائل : 58
العمر : 26
العمل/الترفيه : طالبه
تاريخ التسجيل : 04/01/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سميره موسى عالمه مصريه

مُساهمة  rana في الإثنين يناير 26, 2009 2:37 am

ترعرعت سميرة في وسط جو سياسي واجتماعي كان يقصر حرية التعليم علي الرجل فقط، وفي مقابل ذلك ظهرت عدة حركات لتحرير المرأة ومنحها حقوقاً متساوية مع الرجل وعلي رأس هذه الحقوق حقها في التعلم وكانت من رائدات هذه الحركات كل من صفية زغلول، هدي شعراوي، ونبوية موسي، ويرجع لهن الفضل بشكل أو بآخرفي أن نالت موسي فرصتها في التعلم، هذا بالإضافة لوالدها الذي حرص علي أن تتلقي ابنته العلم منذ الصغر متحدياً بذلك التقاليد السائدة في المجتمع في هذا الوقت.

تمتعت سميرة بذاكرة قوية وذكاء حاد وهو الأمر الذي ساعدها في دراستها بعد ذلك، قرر والدها الرحيل إلي القاهرة حتي تتمكن ابنته من إكمال تعليمها، وهناك قام بافتتاح فندق بالحسين حتي يقوم بتدبير مصاريف الإنفاق علي عائلته.

ارتقت سميرة في تعليمها من مرحلة إلي أخري فالتحقت بمدرسة قصر الشوق الابتدائية، ومن بعدها مدرسة " بنات الأشراف" الثانوية الخاصة التي قامت " نبوية موسي " بتأسيسها وإدارتها.

تفوقها ونبوغها

لم تكن سميرة يوماً ما بالفتاة العادية فقد حرصت علي التفوق في جميع مراحل التعليم فكانت الأولي في الشهادة التوجيهية عام 1935 ولم يكن هذا أمراً عادياً كما هو في يومنا هذا حيث ان الفتيات لم يكن يسمح لهن بدخول امتحانات التوجيهية إلا من المنازل حتي تم تغيير هذا القرار عام 1925 وتم إنشاء مدرسة الأميرة فايزة كأول مدرسة ثانوية للبنات في مصر.

وكان لتفوق سميرة فضل كبير علي مدرستها حيث كانت الحكومة تمنح المدرسة التي يخرج منها الأول معونة مالية، ونظراً لتفوقها وتميزها قامت مديرة المدرسة "نبوية موسي" بشراء معمل خاص بالمدرسة وذلك عندما علمت أن سميرة تنوي أن تنتقل إلي مدرسة حكومية نظراً لتوافر معمل بها.

ومما يدل علي تفوق سميرة ونبوغها هو قيام سميرة ذات السبعة عشر عاما بإصدار كتاب من تأليفها يضم تلخيصا ميسرا للكتاب المدرسي المقرر في مادة الجبر من وزارة المعارف علي طلبة السنة الأولي الثانوية وقد شجعها والدها وطبع الكتاب علي نفقته الخاصة حيث قامت هي بتوزيعه بالمجان علي زميلاتها

ونتوقف عند كلمة الإهداء التي كتبتها ووجهتها لأستاذها فتقول: الي أستاذي الفاضل محمد أفندي حلمي، جاز لي أن أتقدم بكتابي الجبر الحديث اليكم بعد انتهائي من تأليفه وهو الثمرة التي نتجت من غرس أياديكم البيضاء فهاك الكتاب راجية أن يحوز عطفك السامي ورضاك إهداء: سميرة موسي، ولايعني أثناء قراءة هذا الكتاب إلا التوقف عند هذا الموقف الذي يزيدنا إيمانا بالنبوغ المبكر لهذه الفتاة.

قررت سميرة أن تلتحق بكلية العلوم علي الرغم من أن مجموعها الكبير كان يؤهلها لتلتحق بكلية الهندسة، إلا أنها فضلت كلية العلوم لاتفاقها مع ميولها، وفي الجامعة حققت سميرة الكثير من النجاح وقد ساعدها في ذلك أستاذها الدكتور علي مشرفة والذي كان يشغل منصب عميد كلية العلوم، والذي كان له بالغ الأثر عليها.

واستمراراً لتفوقها تمكنت موسي من الحصول علي درجة البكالوريوس سنة (1358ه 1939م) بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف وكانت الأولي علي دفعتها، واعترضت إدارة الجامعة علي تعيينها معيدة، حيث لم يكن تقرر بعد تعيين المرأة في هيئة التدريس بالجامعة، غير أن الدكتور علي مشرفة أصر علي تعيينها وهدد بالاستقالة من الجامعة إذا لم يتم ذلك، فاجتمع مجلس الوزراء وأصدر قرارا بتعيينها في الجامعة.

وأثناء تواجدها بالكلية كطالبة شاركت في العديد من الأنشطة، فانضمت إلي ثورة الطلاب عام 1932، كما شاركت في مشروع القرش لإقامة مصنع محلي للطرابيش، وكان د.علي مشرفة أحد المشرفين علي هذا المشروع، كما شاركت في جمعية الطلبة للثقافة العامة والتي هدفت إلي محو الأمية في الريف المصري، وجماعة النهضة الاجتماعية، بالإضافة لانضمامها إلي جماعة إنقاذ الطفولة المشردة، وإنقاذ الأسر الفقيرة.

دراسات عليا.

لم تتوقف سميرة عند مرحلة علمية بل كانت تسعي دائما إلي أن ترتقي نحو المزيد من العلم والمعرفة، فحصلت علي شهادة الماجستير من القاهرة بامتياز في التواصل الحراري للغازات، وأعقبت ذلك بالسفر في بعثة إلي بريطانيا وقامت بدراسة الإشعاع النووي، وحصلت علي الدكتوراة في الأشعة السينية وتأثيرها علي المواد المختلفة، مكثت سميرة ببريطانيا ثلاث سنوات أنهت رسالة الدكتوراة في سنتين منها، وأطلقوا عليها اسم "مس كوري المصرية". وعكفت في السنة الثالثة علي البحث والدراسة في الذرة وإمكانية استخدامها في الأغراض السلمية والعلاج وكانت تقول: "سأعالج بالذرة كالعلاج بالأسبرين". وتوصلت من وراء أبحاثها إلي معادلة تمكن من تفتيت المعادن الرخيصة مثل النحاس وصنع القنبلة الذرية من مواد قد تكون في متناول الجميع وبالتالي لا تكون الدول الغنية فقط مثل أمريكا هي صاحبة الحق في امتلاك المعرفة والقوة.

الذرة من أجل السلام

مع الأسف الشديد .. لم تدون الكتب العلمية العربية الأبحاث التي توصلت اليها د. سميرة موسي، ولا نملك إلا أن نتجول في فكرها الغامض في محاولة للاستفادة منه قدر المستطاع.

لقد كانت تأمل أن يكون لمصر والوطن العربي مكان وسط هذا التقدم العلمي الكبير، حيث كانت تؤمن بأن زيادة ملكية السلاح النووي يسهم في تحقيق السلام، فإن أي دولة تتبني فكرة السلام لا بد وأن تتحدث من موقف قوة فقد عاصرت الدكتورة سميرة ويلات الحرب وتجارب القنبلة الذرية التي دكت هيروشيما وناجازاكي في عام 1945 ولفت انتباهها الاهتمام المبكر من إسرائيل بامتلاك أسلحة الدمار الشامل .. وسعيها للانفراد بالتسلح النووي في المنطقة.

حيث قامت بتأسيس هيئة الطاقة الذرية بعد ثلاثة أشهر فقط من إعلان الدولة الإسرائيلية عام 1948 وحرصت علي إيفاد البعثات للتخصص في علوم الذرة فكانت دعواتها المتكررة إلي أهمية التسلح النووي، ومجاراة هذا المد العلمي المتنامي.
avatar
rana
شغال كويس
شغال كويس

انثى
عدد الرسائل : 58
العمر : 26
العمل/الترفيه : طالبه
تاريخ التسجيل : 04/01/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سميره موسى عالمه مصريه

مُساهمة  rana في الإثنين يناير 26, 2009 2:38 am

وما المعادلة التي توصلت اليها إلا ثمرة هذا الفكر النابض عند د.سميرة.. تلك المعادلة التي لم تكن تلقي قبولاً عند العالم الغربي.

عملت د.سميرة علي إنشاء هيئة الطاقة الذرية.. وتنظيم مؤتمر الذرة من أجل السلام الذي استضافته كلية العلوم وشارك فيه عدد كبير من علماء العالم.

د. سميرة موسي كانت عضوا في كثير من اللجان العلمية المتخصصة علي رأسها "لجنة الطاقة والوقاية من القنبلة الذرية التي شكلتها وزارة الصحة المصرية.

وقد تطوعت د.سميرة في مستشفيات القصر العيني من أجل مساعدة المرضي في العلاج بالمجان.

د. سميرة موسي.. والجانب الآخر

كانت د. سميرة مولعة بالقراءة. وحرصت علي تكوين مكتبة كبيرة متنوعة تم التبرع بها إلي المركز القومي للبحوث.. حيث الأدب والتاريخ وخاصة كتب السير الذاتية للشخصيات القيادية المتميزة.

أجادت استخدام النوتة والموسيقي وفن العزف علي العود، كما نمت موهبتها الأخري في فن التصوير بتخصيص جزء من بيتها للتحميض والطبع.. وكانت تحب التريكو والحياكة وتقوم بتصميم وحياكة ملابسها بنفسها.

تأثرت د. سميرة بإسهامات المسلمين الأوائل.. متأثرة بأستاذها أيضا د.علي مشرفة ولها مقالة عن الخوارزمي ودوره في إنشاء علوم الجبر.

من بينها مقالة مبسطة عن الطاقة الذرية أثرها وطرق الوقاية منها شرحت فيها ماهية الذرة من حيث تاريخها وبنائها، وتحدثت عن الانشطار النووي وآثاره المدمرة.. وخواص الأشعة وتأثيرها البيولوجي.

وقد أوضحت جانباً من فكرها العلمي في مقالة: "ما ينبغي علينا نحو العلم" حيث حثت الدكتورة سميرة الحكومات علي أن تفرد للعلم المكان الأول في المجتمع، وأن تهتم بترقية الصناعات وزيادة الإنتاج والحرص علي تيسير المواصلات .. كما كانت دعوتها إلي التعاون العلمي العالي علي أوسع نطاق.

سافرت د.سميرة موسي إلي بريطانيا ثم إلي أمريكا .. ولم تنبهر ببريقها أو تنخدع بمغرياتها .. ففي خطاب إلي والدها قالت: "ليست هناك في أمريكا عادات وتقاليد كتلك التي نعرفها في مصر، يبدأون كل شيء ارتجاليا.. فالأمريكان خليط من مختلف الشعوب، كثيرون منهم جاءوا إلي هنا لا يحملون شيئاً علي الإطلاق فكانت تصرفاتهم في الغالب كتصرف زائر غريب يسافر إلي بلد يعتقد أنه ليس هناك من سوف ينتقده؛ لأنه غريب.

اغتيال الدكتورة سميرة موسي

مثل كثير من العلماء المصريين الذين شهد العالم أجمع بنبوغهم لم يشأ عدد من الحاقدين أن تنعم أوطانهم بعلمهم تم اغتيال الدكتورة العالمة سميرة موسي لتنضم لقائمة العلماء الذين تم اغتيالهم، ويكتنف حادث وفاتها غموض رهيب لم يتم الكشف عنه حتي يومنا هذا،

حلقة من ضمن سلسلة طويلة من الاغتيالات التي قام بها الموساد الإسرائيلي لتصفية علماء الذرة العرب، خاصة وان الدكتورة سميرة موسي توصلت إلي أبحاث هامة تؤدي إلي كسر احتكار الدول الكبري لامتلاك السلاح النووي حيث توصلت إلي تصنيع القنبلة الذرية من معادن رخيصة يتوفر وجودها لدي كل دول العالم مهما كانت صغيرة فكان في ذلك سببا لمقتلها.

"قال المتحدث باسم السفارة المصرية في واشنطن: إن الآنسة سميرة موسي علي الطالبة المصرية التي تتلقي العلم في الولايات المتحدة قتلت في حادث سيارة بعد أن أتمت دراستها في جامعة "أوكردج" بولاية تنيسي الأمريكية".

هكذا.. نشر الخبر في آخر صفحة من جريدة المصري في 19 أغسطس عام 1952.. أعلن هذا الخبر وفاة الدكتورة سميرة موسي.. عالمة الذرة من قرية سنبو الكبري.. ميس كوري الشرق .. أول معيدة في كلية العلوم بجامعة فؤاد الأول (جامعة القاهرة حالياً) .

واليكم قصة الاغتيال التي تم إعدادها جيدا

من أكثر من 48 عاماً رحلت عن دنيانا د.سميرة موسي ، وما زال حادث مقتلها في أمريكا محاطاً بالغموض.

استجابت الدكتورة إلي دعوة للسفر إلي أمريكا في عام 1951، أتيحت لها فرصة إجراء بحوث في معامل جامعة سان لويس بولاية ميسوري الأمريكية، تلقت عروضاً لكي تبقي في أمريكا لكنها رفضت بقولها: "ينتظرني وطن غالٍ يسمي مصر"، وقبل عودتها بأيام استجابت لدعوة لزيارة معامل نووية في ضواحي كاليفورنيا في 15 أغسطس، وفي طريق كاليفورنيا الوعر المرتفع ظهرت سيارة نقل فجأة؛ لتصطدم بسيارتها بقوة وتلقي بها في وادي عميق، قفز سائق السيارة واختفي إلي الأبد .. وأوضحت التحريات أنه كان يحمل اسمًا مستعاراً وأن إدارة المفاعل لم تبعث بأحد لاصطحابها.

كانت تقول لوالدها في رسائلها : لو كان في مصر معمل مثل المعامل الموجودة هنا لاستطعت عمل حاجات كثيرة .. ولقد علق محمد الزيات مستشار مصر الثقافي في واشنطن وقتها أن كلمة (حاجات كثيرة) كانت تعني بها أن في قدرتها اختراع جهاز لتفتيت المعادن الرخيصة إلي ذرات عن طريق التوصيل الحراري للغازات ومن ثم تصنيع قنبلة ذرية رخيصة التكاليف.

وفي آخر رسالة لها كانت تقول: "لقد استطعت أن أزور المعامل الذرية في أمريكا وعندما أعود إلي مصر سأقدم لبلادي خدمات جليلة في هذا الميدان وسأستطيع أن أخدم قضية السلام حيث كانت تنوي إنشاء معمل خاص لها في منطقة الهرم .

أين سيارة النقل التي ظهرت في طريقها؟.. ومن كان فيها؟

أين ما توصلت اليه الشرطة الأمريكية؟ ولماذا قيدت القضية ضد مجهول؟.. أين.. أين؟

هل ماتت د.سميرة ميتة عادية أم أنه حادث اغتيال؟

وهكذا غربت شمس هذه العالمة الجليلة في 15 أغسطس عام 1952 في الخامسة والثلاثين من عمرها.

سلمت إلي والدها نوتة سوداء صغيرة كانت تسجل فيها خواطرها وكانت آخر ما خطته فيها:.. ثم غربت الشمس

- وهكذا غربت شمس أشرقت فوق سماء وطننا الإسلامي العربي يوما ولا نعرف كيف غابت وهل كان موتها حادثاً اعتيادياً أم متعمداً لقتل علماء أمة الإسلام كما حدث مع يحيي المشد والصباح وغيرهم الكثيرون من عباقرة الأمة الذين تم اغتيالهم بأيدي مجهولة تعمل علي منع أي شمس تعمل علي النهوض بالأمة الإسلامية العربية

- سميرة موسي العالمة المصرية نوذج لامرأة مسلمة تتخطي الصعاب وتعرف الهدف.. ويبقي الطريق الذي سارت فيه وعراً ومخيفاً ما دامت الأيدي السوداء تحيك المؤامرات ضد الأمة وأخيارها وتسحقهم في صمت يقتل الإبداع.

- ليظل السؤال حائراً ينتظر من يجيب عنه: إلي متي تضطرالأدمغة المسلمة إلي الهجرة لتبدع في سماء الغرب أو تسكن القبور في قفار الشرق!
avatar
rana
شغال كويس
شغال كويس

انثى
عدد الرسائل : 58
العمر : 26
العمل/الترفيه : طالبه
تاريخ التسجيل : 04/01/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى